القرآن والتجويد

إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم

المعاني

النَّسِىُ

تَأخِيرُ حُرْمَةِ شَهْرٍ إلى آخر

لِيُوَاطئُوا

لِيُوافِقُوا

انفرُوا

اخرُجُوا غُزَاةً ( لِتَبُوكَ )

اثَاقَلتُم

تَبَاطأتُمْ وَأخْلَدْتُمْ

في الغارِ

غار جَبَل ثور قربَ مكةَ

لِصَاحِبهِ

أبي بكر الصدَّيق رضي الله عنه

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

النَّسِىءُ

(النَّسِىءُ) بياء ساكنة تمد 4 أو 5 حركات بعد السين وبعدها همزة مضمومة

يُضَلُّ

(يُضَلُّ) بضم الياء وفتح الضاد

لِّيُوَاطِئُواْ

(لِيُوَاطِئُوا) بكسر الطاء وبعدها همزة مضمومة وقصر البدل

زُيِّنَ لَهُمْ

إظهار النون مفتوحة وإسكان الميم

سُوءُ أَعْمَالِهِمْ

تحقيق همزة (أَعمالهم) وإسكان الميم

الْكَافِرِينَ

بالفتح

قِيلَ لَكُمُ

بكسرة خالصة للقاف وإظهار اللام الأولى

الْغَارِ

بالفتح

يَقُولُ لِصَاحِبِهِ

إظهار اللام الأولى مرفوعة

وَكَلِمَةُ اللهِ هِىَ

إظهار الهاء الأولى مكسورة