القرآن والتجويد

فلمآ آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون

المعاني

وَاغلُظ عَلَيهِم

شَدَّدْ عليهم ولا تَرْفُقْ بهم

وَمَا نَقَمُوا

مَ كَرهُوا وَمَا عَابُوا شَيئاً

يَعلَمُ سِرَّهُم

مَا أسَرُّوهُ في قُلُوبهمْ من النَّفَاقِ

وَنَجوَاهُم

مَا يَتَناجَوْنَ به من المطاعن في الدَّينِ

الَّذِينَ يَلمِزُونَ

يَعيبُونَ ( هُم المنافِقُونَ )

جُهدَهُم

طَاقَتَهُمْ وَوُسعَهُم ( الفقراء )

سَخِرَ اللهُ مِنهُم

أهانَهم وَأذلَّهم جزاءً وفاقاً

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

النَّبِىُّ

(النَّبِىُّ) بياء مشددة مضمومة بعد الباء الساكنة

عَلَيْهِمْ

(عَلَيْهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم

يَلْمِزُونَ

(يَلْمِزُونَ) بكسر الميم

الْغُيُوبِ

(الغُيوبِ) بضم الغين