القرآن والتجويد

فإن رجعك الله إلى طآئفة منهم فاستأذنوك للخروج فقل لن تخرجوا معي أبدا ولن تقاتلوا معي عدوا إنكم رضيتم بالقعود أول مرة فاقعدوا مع الخالفين

المعاني

خِلاَفَ رَسُولِ اللهِ

بَعْدَ خُرُوجِهِ، أو لأجْلِ مخَالَفَتهِ

لاَ تَنفِروُا

لاَ تَخْرُجُوا للجِهَادِ في تَبُوك

الخَالِفينَ

المُتَخَلَّفِينَ عَنِِ الجِهَادِ كالنِّساءِ

وَتَزهَقَ أنفُسُهُم

تَخَرُجَ أرْوَاحُهُمْ

أُولُوا الطَّولِ مِنهُم

أصْحَابُ الغِنَى وَالسَّعَةِ مِن المُنَافِقينَ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ

إظهار الراء الساكنة وإسكان الميم دون سكت عليها

تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ

إظهار الراء وإسكان الميم

مَعِىَ أَبَدًا

(مَعِىَ) بفتح الياء

مَعِىَ عَدُوًّا

(مَعِىَ) بفتح الياء

أُنزِلَت سُورَةٌ

إظهار التاء ساكنة

تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن

اظهار الراء الساكنه واسكان الميم دون سكت عليها